الرئيسية / / رجيم ياسر نصار : تقنية السعادة الواقعية

رجيم ياسر نصار : تقنية السعادة الواقعية

 تقنية السعادة الواقعية:

وقد ثبت إكلينيكيا أن التخيل المتعمد آلية ناجحة في المساعدة على التخلص من مرض الشراهة, فهو يساعد على خلق ترابط معقد بين عقلك وجسدك. عندما تتخيل الأحداث التي تولد الشعور الذي تريده, سيشعر جسدك بهذه الأحداث, ويستجيب لها وكأنها تحدث بالفعل. تخيل للحظة أنك تشرب عصير الخوخ. إذا استدعيت هذه الصورة إلى عقلك, فستجد اللعاب يتزايد داخل فمك.لذا لنعد إلى تخيل الاستلقاء على الشاطئ.   
كيف انحف دون رجيم :  تقنية السعادة الواقعية




على الرغم من أنك ربما لن تلاحظ بشكل واع تغير حالتك المزاجية عندما تتصور مكانا يشعرك بالاسترخاء,تأكد أن جسدك سيستجيب لهذا الشعور بالاسترخاء. هل تصورت نفسك من قبل تغرق في قالب من المثلجات, أو تستغرق في تناول بعض الحلوى أثناء مشاهدتك للتلفيزيون؟ إذا كانت إجابتك نعم, فأنت دون أن تقصد تستخدم التخيل المتعمد كوسيلة لزيادة تناولك للطعام, بدلا من تقليله. إذا كنت مازلت تتصور هذا المشهد, فاستمر في ذلك, ولكن اعمل على تغيير النتائج. فبدلا من ذلك, تخيل نفسك تنجح في الابتعاد عن الطعام, وفي القيام بأحد الأنشطة البديلة الموجودة في هذا الكتاب.

تصور عالما من الراحة بدون طعام:

يشبه التخيل المتعمد إلى ما أحلام اليقظة. استخدم قوة عقلك لتخيل صورة رائعة من الأمان والسلام,والمناخ المحفز.ويعد هذا بديلا رائعا عندما تكون بعيدا جدا عن شاطئ حقيقي.أو إن لم تكن تمتلك المال الكافي لقضاء عطلة جيدة. فالتصور طريقة فعلية يمكنها الابتعاد بك عن تناول الطعام.
·       تخيل بوعي صورة ما لمكان تشعر فيه بالراحة,ربما يكون مكانا قضيت فيه عطلة من قبل, أو ربما شيئا أبسط من ذلك مثل غرفة نوم أو حديقة. والشيء الذي يجب أن تضعه في راسك هو أنه من المؤكد أنة يوجد مكان تشعر فيه الأمان والاسترخاء. عندما تفكر في هذا المكان, استعد في ذاكرتك كل الأحاسيس المتعلقة به. إذا كان هذا المكان يتعلق بالبحر, ففكر في رائحة البحر. ولون السماء, ودرجة الحرارة.وإذا كنت ستصور غرفتك, ففكر في ملمس المخدة ولون البطانية. من المهم أيضا أن تستعيد أكبر قدر من الأحاسيس المتعلقة بهذا المكان. فهذا يحفز مناطق معينة في دماغك لتساعدك على الشعور وكأنك في هذا المكان بالفعل. 

·       هل تحتاج إلى بعض الأفكار؟ 


 جرب هذه: يمكنك أن تتصور أنك تقود قاربا في نهر هادئ, أو أنك تسبح في الفضاء الخارجي, أو أنك تسير خلال مروج جبال الألب, أو أنك تقوم بمغامرة جميلة على سفح جبل. أو أنك تستحم في مياه دافئة رائعة, أو أنك تجلس في شرفة تطل على البحر, أو أنك تستلقي على الرمال الدافئة لإحدى الجزر.
·       إذا كان من الصعب أن تتعامل مع التخيل المتعمد, حاول التركيز على صورة تشعرك بالهدوء, من الممكن أن تكون صورة من رحلة قمت بها في الماضي. أو صورة منظر طبيعي رسمه رسام مشهور.
·       تدرب على استعادة هذه الصور في ذاكرتك مرات عديدة


تنبيه/ممنوع نسخ أي موضوع من المدونة دون ارفاق رابط الموضوع الأصلي
شارك المقال

ليست هناك تعليقات

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار و يشرفنا تلقي تعليقاتكم للتحفييز بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

جميع الحقوق محفوظة لــ طريق الرشاقة 2016 © تصميم كن مدون