الرئيسية / / رجيم ياسر نصار: ما هو السبب وراء فشل أغلب الحميات ؟

رجيم ياسر نصار: ما هو السبب وراء فشل أغلب الحميات ؟


كيف أخسر وزني ؟ ما هو السبب وراء فشل أغلب الحميات التي أتبعتها .


إن السبب في أن الحميات تأتي بنتائج عكسية في معظم الأحيان أن من يتبعونها يبالغون في حظر الأطعمة , أي أنهم يسمحون لعدد السعرات الحرارية التي يتناولونها بالهبوط إلى ما دون معدل الأيض  أثناء الراحة , وهذه هي الكمية الأساسية من الطاقة أو السعرات التي يحتاج إليها الجسم لإدارة أيضك طوال اليوم .

كيف أخسر وزني : ما هو السبب وراء فشل أغلب الحميات ؟
وهذا المقدار يبلغ بالنسبة للشخص العادي حوالي عشر مرات قدر وزنه بالأرطال (الرطل يساوي 450 جم تقريباً ) , وهذا هو الحد الأدنى لجسمك كل يوم إذا لم تغادر فراشك  أو تستهلك أي طاقة .
فإن احتوى طعامك على سعرات  أقل من هذا المقدار , فإن جسمك يشعر بالخطر على الفور ويشغل جهاز الإنذار الذي يحميك من المجاعة ويبطئ من معدل أيضك , ونتيجة لذلك , تدخل مباشرة في طور الجوع  وتشرع في التهام المزيد والمزيد  من الطعام بمجرد إنهائك للحمية , وسوف تنهيها لا محالة , وهذا معناه إعادة اكتساب الوزن بالأسلوب التقليدي .
فكر فقط فيما يحدث عندما تفوت وجبة الإفطار , وتعمل حتى موعد الغداء , ثم تعود إلى منزلك مساء في نهاية المطاف :  إنك  تلتهم كل ما تقع عليه عيناك , وبعدها تشعر بالتخمة , بالتوعك وبالذنب فتندم على دخولك  المطبخ أساساً .
فما الذي يجعلك ترغب في تناول الطعام بشراهة وتصيب نفسك بالتوعك ؟ معظمنا عقلانيون ونعرف أنه ليس من المفترض أن نفرط في تناول الطعام , لقد فعلناها من قبل , وتمنينا لو أننا لم نفعلها , وأقسمنا ألا نعود لمثلها أبداً , ومع ذلك , ومره بعد مره , نكرر نفس الأخطاء , فهل إرادتنا ضعيفة , وأننا نهوى تدمير أنفسنا ؟ هل نحن في حاجة إلى سنوات من العلاج ؟ والإجابة "ليست واحدة من كل ما سبق" .

الإجابة تكمن في برمجتنا الوراثية , هذا الشيء مغروس في أعماقنا حتى إنه لا يمكننا الفرار منه , فنحن قد تم تصميمنا على اكتساب الوزن , وأجسامنا لا تحب كثيراً أن نحرمها من السعرات الحرارية التي تحتاج إليها .


تنبيه/ممنوع نسخ أي موضوع من المدونة دون ارفاق رابط الموضوع الأصلي
شارك المقال

ليست هناك تعليقات

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار و يشرفنا تلقي تعليقاتكم للتحفييز بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

جميع الحقوق محفوظة لــ طريق الرشاقة 2016 © تصميم كن مدون