الرئيسية / / تقليل الصدأ = تقليل الوزن

تقليل الصدأ = تقليل الوزن

تنزيل الوزن دون رجيم : تقليل الصدأ = تقليل الوزن

تقليل الصدأ = تقليل الوزن


الأكسدة هي تفاعل كيميائي أساسي يوجد في الطبيعة في كل مكان. وهو جزء طبيعي من تكوينك البيولوجي ، ولكنه يصبح مشكلة ملحوظة حينما يخرج عن نطاق السيطرة. فحينما يتأكسد شيء ما ، فإنه يتلف بفعل الأكسجين ، ولكن ليس الأكسجين المألوف الذي نتنفسه (والذي يسمى كيميائياً o2  ).

 إن الأكسدة تنتج من نوع فريد أحادي من الأكسجين يسمى o وهو الأكسجين الذري.
فجزيئات الأكسجين تميل لأن تكون زوجية. إنها تحب أن يكون بها الكترونان. والشوارد الحرة هي نوع من الأكسجين يحتوي على ذرة أكسجين واحدة فقط. ومن ثم فإنها تصول وتجول في أنحاء جسمك تبحث عن إلكترون تسرقه من جزيء آخر. 




 وحينئذ يصاب الجزيء الذي سرقه منه الإلكترون بالتلف ( أو الأكسدة ) ، وبدوره يصول ويجول بحثاً عن إلكترون يسرقه من جزيء آخر ... وهكذا. وهذه العملية تخلف وراءها سلسلة من الدمار : الـ "دي إن إيه" المدمر ، الأغشية الخلوية التالفة ، الكوليسترول الزنخ ، الشرايين المتصلبة التي تنتهي بما يشبه الأنابيب الصدئة ، وتجاعيد الجلد. إن الأنسجة والخلايا المتأكسدة لا تؤدي دورها بشكل طبيعي. ويظهر جزء من الاختلال الوظيفي الناجم في صورة حث على زيادة الوزن وإتلاف الأيض.


وفيما يلي قائمة من الأعراض التي تنتشر بين الأشخاص الذين يتعرضون لمستوى مرتفع من الأكسدة. فإذا كنت تعاني أياً من الأعراض التالية ، فربما يلزمك أن تقرر تقليل ما بجسمك من الصدأ.

  • إعياء
  • ضعف الأداء الوظيفي الذهني والمعرفي
  • ضعف المقاومة للعدوى (ربما في صورة نزلات برد أو التهابات في الجيوب الأنفية بشكل متكرر)
  • ضعف عضلي
  • آلام عضلية ومفصلية
  • مشكلات هضمية ( جريان رجوعي ، متلازمة القولون المتهيج ، قرح)
  • قلق
  • اكتئاب
  • نوبات صداع
  • نقص السكر في الدم ( قد تشمل الأعراض الدوار ، القلق ، كثرة العرق ، الغثيان ، وقد تحدث إذا مر أكثر من ساعة أو ساعتين فيما بين الوجبات الأساسية أو الخفيفة)
  • حالات من الحساسية
  • ميل للتهيج
  • دوار
وتتم موازنة الأكسدة بمضادات الأكسدة antioxidants في عملية تسمى الاختزال.   ودور مضادات الأكسدة ، سواء التي يتم الحصول عليها من الغذاء أو المكملات الغذائية ، أو التي تنتج طبيعية في الجسم ، هو أن تقلل عدد الشوارد الحرة ، ومن ثم تحد من التلف الذي يلحق بالخلايا والأيض.

وإذا قللت الجزيئات المؤكسدة في جسمك ، فستجعل نفسك أوفر صحة وتقلل وزنك ، فضلاً عن تقليل تجاعيدك. ويعمل التوازن الغذائي بين مضادات الأكسدة ( التي توجد أساساً في الأطعمة النباتية الملونة والمكملات) والعوامل المؤكسدة (التي تنتج غالباً من الأطعمة الفقيرة في المواد الغذائية والمكررة والمعالجة المليئة بالسعرات ، مثل المشروبات الغازية والعصائر والمخبوزات) في نهاية الأمر على التحكم في كامل عملية الشيخوخة والمرض المزمن ، والتي تشمل مشكلتي الوزن والأيض. ولكن من أين تأتي هذه الشوارد الحرة ، وكيف نسيطر على التوتر التأكسدي


تنبيه/ممنوع نسخ أي موضوع من المدونة دون ارفاق رابط الموضوع الأصلي
شارك المقال

ليست هناك تعليقات

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار و يشرفنا تلقي تعليقاتكم للتحفييز بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).

جميع الحقوق محفوظة لــ طريق الرشاقة 2016 © تصميم كن مدون